Header

حمدان بن مبارك يحضر حفل تكريم الفائزين بجائزة المبتعث المتميز

حضر معالي الشيخ “حمدان بن مبارك آل نهيان” وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الأربعاء 6 يناير 2015، حفل تكريم وزارة الداخلية للفائزين بـ “جائزة المبتعث المتميز″ في دورتها الأولى، والمخصصة للطلبة المواطنين من الجهات الحكومية والخاصة، وذلك في فندق ريتز كارلتون، في أبوظبي. وحث الفريق سمو الشيخ “سيف بن زايد آل نهيان” نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، الذي شهد الحفل، إضافة إلى معالي الدكتورة “أمل عبد الله القبيسي” رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، المبتعثين على أن يكونوا خير سفراء لبلدهم، وأن يعكسوا الوجه الحضاري للدولة أثناء فترة دراستهم، وأن ينتفعوا وينهلوا من العلم والثقافة، بما يؤثر إيجابا في حياتهم العملية مستقبلا، ليردوا جزءا من جميل الوطن الذي قدم لهم كل ما هم بحاجة إليه، كما حثهم سموه على المحافظة على قيمهم الأصيلة الموروثة من تراث الأجداد، والالتزام بصورة تبرز المظهر الحضاري الحقيقي للإمارات وأبنائها، وسلم سموه الجوائز للفائزين، ووجه بمنحهم ميدالية خدمة المجتمع. وفاز بالمركز الأول عن فئة الأفكار الإبداعية؛ الطالب الدكتور “راشد حمدان الغافري”، “دكتوراه  في علم الجينات الجنائية” من بريطانيا، لتوصله إلى اختراع بصمة وراثية ذكرية جديدة ذات أهمية كبيرة في المجال الجنائي، وقام بتسجيل براءة الاختراع على مستوى العالم ونشر أكثر من 7 أوراق علمية في أرقى الجامعات. وفازت الطالبة الدكتورة “زينب محمد الشريف” تخصص “البيولوجيا الجزيئية” من بريطانيا أيضا، بالمركز الثاني عن فكرتها بإنشاء بنك الأورام الذي يحوي قاعدة بحوث موثقة، تعنى بالخلل الجيني والأورام الأكثر انتشارا في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تعد فكرتها جديدة وغير مسبوقة. فيما فاز الطالب “محفوظ سالم شماخ”، “بكالوريوس هندسة صناعية” من أستراليا، بالمركز الثالث عن اختراعه المتعلق باستخدام  النحاس في المستشفيات لإدخال ذراتها في البكتيريا، من خلال وضعه على  مقابض الأبواب وأسرة المستشفيات.  أما عن فئة التمثيل الوطني، فقد فازت بالمركز الأول الطالبة “نورة ناصر الكربي”، “دكتوراه في العلاقات  الدولية” من إسبانيا، لتمثيلها المشرف للدولة في المحافل الإقليمية والعربية، وفوزها بالمركز الأول في “جائزة الشباب العربي المتميز″، وحصولها على 51 شهادة تكريم محلية وعالمية، والمشاركة في الأعمال التطوعية والمؤتمرات العالمية، إضافة إلى تفوقها الأكاديمي. وفازت بالمركز الثاني “ريم سليمان ناصر محمد النقبي”، طالبة “الهندسة الإلكترونية” في اليابان، لدورها في تمثيل الدولة بشكل حضاري، ولمشاركتها المتميزة في فعاليات ثقافية تعرف بالتراث الإماراتي والخليجي في اليابان، إلى جانب تفوقها في امتحان الكفاءة في اللغة اليابانية، وفي تحصيلها الأكاديمي. فيما فازت “ابتسام علي الطنيجي” طالبة “ماجستير العلوم القيادية” في الولايات المتحدة الأمريكية، ومعيدة في جامعة الإمارات بالمركز الثالث، لدورها في  تمثيل  الإمارات والتعريف بعادات وتقاليد المجتمع الإماراتي، من خلال ربط الهيئة الوطنية بالإبداع، وتعريف المجتمع الأمريكي بالنجاحات والإنجازات التي تحققها الإمارات.

آخر الأخبار



سجل الزوار