Header

حمدان بن مبارك آل نهيان يكرم الفائزين بجائزة الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات للابتكار 2015

كرم معالي الشيخ “حمدان بن مبارك آل نهيان” وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة، مؤخرا، الطلبة وأعضاء هيئة التدريس الفائزين بـ “جائزة الرئيس الأعلى للجامعة في الابتكار للعام 2015″، التي تعد تجسيدا لرسالة الجامعة نحو دعم الابتكار والإبداع والريادة والتميز في البحث العلمي، وذلك في مقر الجامعة في مدينة العين، بحضور الدكتور غالب الحضرمي نائب مدير الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي.
وحصلت قطاعات تكنولوجيا المعلومات، والطاقة المتجددة، والصحة، والنقل والمواصلات، على المراكز الأولى، وهي قطاعات استراتيجية حيوية تخدم عدة مجالات مهمة، وتعمل على دعم جهود التنمية المستدامة في الدولة.
وحصل على المركز الأول في قطاع الصحة، فريق عمل مشروع النظام الذكي للإبلاغ عن حالات ترك الأطفال في السيارات المغلقة، ويتمثل عمل النظام في تنبيه مالك المركبة بوجود طفل فيها، وإذا لم يستجب المالك خلال فترة زمنية محددة، يقوم النظام تلقائيا بالاتصال بالشرطة للحصول على المساعدة، وتكوّن فريق العمل من الدكتور فكري خرباش، وآمنة راشد حمود، وجميلة سالم الكعبي، وخولة يوسف المرزوقي، ومريم محمد الخاطري.
وفي قطاع الطاقة المتجددة حصل على المركز الأول، فريق عمل مشروع توليد الطاقة الكهربائية من خلال حركة المركبات، عبر إضافة مادة ذات خصائص كهروضغطية وكهروحرارية إلى إطار المركبات لتحويل الطاقة الميكانيكية الناتجة عن حركة السيارة إلى طاقة كهربائية تستخدم لتشغيل أجهزة السيارات الكهربائية، وتكوّن فريق العمل من طالبات الجامعة، زينب أحمد، ورزان يوسف، وميثاء جمعة، وحمدة أحمد.
فيما حقق المركز الأول عن قطاع تكنولوجيا المعلومات، مشروع تصميم نظام يحلل معلومات الاتصال من شبكات الهاتف المتحرك لمساعدة الأجهزة الأمنية في متابعة المشتبه فيهم ورصد تحركاتهم في أي وقت وفي أي مكان، وتكوّن فريق العمل من الدكتور نزار زكي، وصفية الشحي، وأسماء المرزوقي، وفاطمة اليماحي، وشيماء العامري.
أما في قطاع النقل والمواصلات، ففاز بالمركز الأول، مشروع تصميم نظام يقوم بتحديد أفضل الطرق التي تسلكها الحافلات الجامعية عبر منظومة الأقمار الصناعية “جي بي أس″ في تحديد وجهتها، عبر قراءة البطاقة الجامعية لكل طالب أثناء دخوله للحافلة، عن طريق قاعدة البيانات المركزية لطلبة جامعة الإمارات، حيث يقوم النظام تلقائيا بتحديد وجهة كل طالب وأفضل الطرق للوصول من خلال شاشة تفاعلية تعرض لسائق الحافلة، وتكوّن فريق العمل من طالبات الجامعة، عائشة البلوشي، وفاطمة الشامسي، وريم الكعبي، وعوشة الشامسي.
وعن فئة القطاع العام، فاز بالمركز الأول فريق عمل مشروع الخوذة الذكية “سمارت هيلمت”، حيث تعمل على حماية رأس مستخدمها من خلال صنعها من مواد عالية الكفاءة والأمان واحتوائها على برامج تطبيقية إلكترونية ذكية تزيد من مستويات الأمان فيها عبر اتصالها التلقائي في حالة الطوارئ بالجهات المعنية، وكذلك عبر مفتاح جانبي يضغط عليه مستخدمها في حالة الخطر، وتكوّن فريق العمل من أحمد التلباني، والدكتور باسل السيد.

آخر الأخبار



سجل الزوار