Header

عن معالي الشيخ

معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان، سليل الأسرة الحاكمة العريقة في دولة الإمارات العربية المتحدة. يشغل حالياً منصبي وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والرئيس الأعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة.

 

تعليمه:

  • حصل عام 1982على درجة البكالوريوس في الاقتصاد والإدارة من جامعة الإمارات العربية المتحدة في مدينة العين.
  • شهادة في الدراسات العليا في مجال الطيران من المملكة المتحدة.
  • التحق بعدة دورات تدريبية متخصصة في الاقتصاد والإدارة في المملكة المتحدة.
  • معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان يتحدث العربية والإنجليزية والفرنسية، ويهوى الرياضات بأنواعها، ويمارس بعضها، مما جعله مؤهلاً لتولي مسؤوليات في المجال الرياضي.

 

الأوسمة والتكريم:

  • حصل معاليه على عضوية الشرف في الجمعية الملكية للطيران عام 1999، وزي الشرف لاتحاد الطيارين والملاحين الجويين في مدينة لندن.

 

شغل معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان العديد من المناصب العامة:

  • وزيراً لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي منذ عام 2013 وحتى تاريخه.
  • رئيساً لجامعة الإمارات العربية المتحدة منذ عام 2013 وحتى تاريخه.
  • وزيراً للأشغال العامة (فبراير 2004- مارس 2013).
  • رئيساً لمجلس إدارة برنامج الشيخ زايد للإسكان.
  • رئيساً لمجلس إدارة الهيئة الوطنية للمواصلات.
  • رئيساً لمجلس إدارة المجلس الوطني للإعلام.
  • رئيساً للجنة العليا لأمن الموانئ والمطارات المدنية في الدولة.
  • رئيساً للجنة التنفيذية لتطوير المناطق النائية.
  • رئيساً لدائرة الطيران المدني عام 1991، ولمدة مدة أربعة عشر عاماً.
  • وكيلاً لدائرة الطيران المدني في أبوظبي عام 1984.

  وقد شهدت هذه الجهات في عهده تطوراً كبيراً في خدماتها وأدائها، وحصلت على مراكز أولى ومراكز متقدمة في مختلف مبادرات التطوير التي أطلقتها الحكومة الاتحادية.

 

 

إضافة إلى مناصبه في القطاع العام، تولى معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان عدة مناصب   في القطاع الخاص:

  • رئيس مجلس إدارة رويال جت.
  • نائب رئيس مجلس إدارة طيران أبوظبي.
  • رئيس مجلس إدارة طيران أبوظبي.
  • رئيس مجلس إدارة طيران الخليج.
  • رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للسياحة والفنادق.
  • رئيس مجلس إدارة شركة أراضي.
  • رئيس مجلس إدارة بنك الفلاح – باكستان.
  • رئيس مجلس إدارة شركة الخليج لصيانة الطائرات.
  • رئيس مجلس إدارة شركة بيرل أزور لإدارة الفنادق.
  • رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي الوطنية للفنادق.
  • نائب رئيس شركة الإمارات للإعلام.

 

وفي المجال الرياضي

كان لمعالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان مساهمات عديدة في كتابة التاريخ الذهبي للرياضة في الإمارات، بدعمه المتواصل، وعمله الدؤوب وقيادته المتميزة.

حمل معاليه راية خدمة الوطن في هذا المجال بعد والده المغفور له مبارك بن محمد آل نهيان، الذي كان أول وزير للداخلية في الإمارات، وكان رئيساً لأكبر الاتحادات الرياضية فيها، حيث أعطى الرياضة في الإمارات حقها من خلال تولي العديد من المناصب المهمة التي دعمت وعززت الرياضة الإماراتية.

من الجدير بالذكر أن الفقيد الشيخ مبارك بن محمد آل نهيان شكل أول مجلس لإدارة اتحاد كرة القدم في الإمارات، ولعب دوراً كبيراً في تقارب أبناء الإمارات من خلال الاهتمام الكبير الذي أولاه للوطن والمواطنين.

وتابع نجله معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان مسيرة العطاء والبناء، وقدم للرياضة الإماراتية الكثير، فكانت لمعاليه بصمات واضحة سيبقى أثرها جلياً ومتجدداً من خلال تحقيقه سلسلة من النجاحات المتواصلة للرياضة في الإمارات، وحرصه على المزيد من العطاء الذي لن ينضب بإذن الله من خلال عدة مواقع ومناصب شغلها ولا يزال يشغلها، ومن ذلك:

  • رئاسة مجلس إدارة نادي العين منذ عام 1977، وأحرز نادي العين عام 76 -77 أول بطولة للدوري العام على مستوى الدولة.
  • تبنى معاليه مشروع أندية المذكرة مع الشيخ مانع بن خليفة آل مكتوم عام 1981، والتي لعبت دورها الملحوظ في التعامل مع الكثير من قضايا الساعة، من بينها تقييم اللاعبين الأجانب، وقد نجحت هذه الأندية في أن تترك ذكرى وبصمة طيبتين مازالتا راسختين في الأذهان إلى يومنا هذا.
  • نائب رئيس اللجنة المنظمة العليا لكأس الخليج العربي الثانية عشرة لكرة القدم عام 1994 في أبوظبي.
  • رئيس اللجنة المنظمة العليا لبطولة أندية التعاون عام 1994.
  • نائب رئيس اللجنة المنظمة العليا لكأس الأمم الآسيوية لكرة القدم عام 1996، وتم الحصول على فضية آسيا، وتم التأهل لبطولة القارات في الرياض.
  • نائب رئيس الجمعية العمومية لاتحاد الكرة عام 2001، والتي ضمت 40 عضواً يمثلون كل أندية الدولة.
  • رئيس اللجنة المنظمة العليا لبطولة مجلس التعاون لكرة القدم عام 2001، وأحرز فيها النادي البطولة كثاني ناد في الدولة يفوز باللقب لكرة القدم.
  • رئيس اللجنة المنظمة العليا لكأس الخليج العربي الثامنة عشرة لكرة القدم، والتي أحرزت الإمارات فيها اللقب لأول مرة منذ 35 عاماً.
  • المشاركة في دورات كأس الخليج العربي لكرة القدم، السادسة في أبوظبي، والسابعة في مسقط، والعاشرة في الكويت، والحادية عشرة في الدوحة، والثانية عشرة في أبوظبي، والثالثة عشرة في مسقط، والسادسة عشرة في الكويت، والسابعة عشرة في الدوحة، والثامنة عشرة في أبوظبي، والتاسعة عشرة في مسقط.

وعلى العهد يمضي معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان، لا يترك فرصة وفي أي موقع مسؤولية كان دون أن يرفد الرياضة الإماراتية بكل أذرعها بما يستطيع من دعم، إيماناً منه بأنها ركن أساسي في بناء دولة الإمارات التي سعت القيادة الرشيدة وما زالت لأن تكون أفضل دول العالم، لأهلها أولاً، ولكل الأشقاء العرب والمسلمين، والأصدقاء، والإنسانية جمعاء، ومن أمثلة ذلك موافقة معاليه في مايو 2015 ومن موقع وزير التعليم العالي والبحث العلمي على دعم جمعية الإعلاميين الرياضيين في الدولة، لإيمانه بأهمية دورها في المجتمع.

آخر الأخبار



سجل الزوار